أعمال

ما هو اقتصاد السوق الحر

0
ما هو اقتصاد السوق الحر 1

في اقتصاد السوق الحر، يتمتع المنتجون والمستهلكون بحرية اتخاذ قراراتهم الاقتصادية الخاصة، دون أن تسترشد هذه القرارات أو تمليها آلية مركزية للمراقبة. ومن الناحية المثالية، تمكن هذه الحرية المشترين والبائعين من اتخاذ قرارات اقتصادية منطقية، ويمكن تحديد أسعار المنتجات والخدمات حسب العرض والطلب.

يتطلب الاقتصاد أيضا منافسة، بحيث يمكن للشركات الدخول إلى الصناعة أو تركها استجابةً للتسعير وإمكانية تحقيق الأرباح، مما يمكن الشركات من البقاء على قيد الحياة وعلى الشركات الأقل كفاءة مغادرة السوق. ويتطلب ذلك أن يكون لدى الشركات والمستهلكين ملكية خاصة لأصولهم دون أي مشاركة في السوق من جانب الحكومة أو الكيانات المملوكة للحكومة، كما أنها لا تتطلب أي تدخل حكومي في شكل إعانات أو لوائح قد تؤثر على المستهلكين في اختيارهم للمنتج.

يبيع الناس عوامل الإنتاج – مثل الأرض ورأس المال والعمالة – إلى الشركات في هذا النوع من الاقتصاد، ولا توجد مشاركة من الحكومة في هذا لأن الحكومة لا تملك أي من عوامل الإنتاج.

وهناك سوق حرة للعمل، دون تنظيم حكومي بشأن الأجور أو التدخل في المساومة بين العمال والشركات على أسعار عملهم، وبما أنّ رأس المال والأرض كلها مملوكة ملكية خاصة، يتم تحديد الإيجارات وأسعار الفائدة من خلال آلية التسعير للعرض والطلب دون تنظيم حكومي.

يتكون سوق السلع والخدمات من المستهلكين الذين يدفعون للشركات من أجل منتجاتها، واتخاذ قرارات اقتصادية عقلانية لشراء أفضل المنتجات، وبالتالي ضمان أن تحقق الشركات الأكثر كفاءة أكبر قدر من الأرباح لمنتجاتها.

ويقتضي اقتصاد السوق الحر نظاماً من المال يتيح تحديد الأسعار حسب العرض والطلب والتحرك بحرية صعوداً وهبوطاً، وتجنب عدم كفاءة نظام المقايضة. وتضمن آلية التسعير أن عوامل الإنتاج تستخدم بأكثر الطرق فعالية وأن هناك تخصيصا فعالا للموارد داخل الاقتصاد.

تصبح السوق تنافسية لأن هناك عدد كبير من المشترين والبائعين، ولا توجد شركة في وضع احتكاري يمكن من خلاله تحديد الأسعار خارج آلية السوق العادية، ولا توجد أي فرصة لاحتكار القلة التي قد تتآمر فيها بعض الشركات لتحديد الأسعار بينها للحفاظ على الأسعار مرتفعة بشكل مصطنع.

موضوعات ذات صلة

تعليقات

التعليقات مغلقة على هذا الموضوع.

المزيد في أعمال