اقتصادأعمال

كيف تستعد للركود القادم وفقًا لاقتصادي من هارفارد

بالنسبة للشركات التي لا تتطور حاليًا، يتوقع جون فريدمان مستقبلًا صعبًا.. أو لا مستقبل على الإطلاق.

جون فريدمان هو أستاذ الاقتصاد والشؤون الدولية والعامة في جامعة براون والمدير المشارك المؤسس لـ Opportunity Insights في جامعة هارفارد، والتي تتعقب تأثير كوفيد-19 على الاقتصاد الأميركي. وفي هذا التقرير الخاص يتحدث حول مستقبل الأعمال ويشارك في التنبؤات حول الاقتصاد.

وفي لقاء مع موقع Inc الشهير، سأله المُحاور حول أزمة الركود المرتقبة والتي يتوقع أغلب الخبراء الاقتصاديون أنّها ستكون أسوأ من الأزمة المالية لعامي 2008-2009.

ورد عليه فريدمان قائلًا أنّ هذا الركود كان مختلفًا تمامًا عن معظم فترات الركود السابقة. فقد كان حادًا للغاية في تأثيره الفوري، وكانت هناك استجابة حادة للوباء بين المستهلكين من الأسر ذات الدخل المرتفع، حيث تراجع إنفاقهم بشدة. وقد أثّر ذلك بشكل خاص على الشركات الصغيرة المحلية في المناطق الغنية.

لماذا حدث ذلك؟

يجيب فريدمان؛ من الصعب معرفة ذلك دون الدخول في رؤوس الناس. لكن الربع الأعلى من الأسر الأكثر ثراءً كان مسؤولًا عن أكثر من نصف الانخفاض في الإنفاق خلال الوباء.

ما هي النتيجة؟

على مدار الأربعين عامًا الماضية في الولايات المتحدة، شهدنا نمو سريع في الدخل بالطبقات العليا مقارنةً بالقاع. لكن في السنوات القليلة الماضية، بدأنا نرى علامات نمو أكثر توازنًا، حيث بدأ متوسط الدخل في الارتفاع. لكن الوباء أنهى ذلك الأمر فجأة.

هناك الآن ملايين الوظائف المفقودة. عاجلًا أم آجلًا فإنّ واقع مثل هذا المعدل المرتفع للبطالة سوف يلحق بـالاقتصاد الكلي.

ما هو توقعك العام لمستقبلنا الاقتصادي؟

أنا متفائل نسبيًا بشأن عودة الأمور إلى «وضعها الطبيعي» بمجرد تجاوز الوباء. لكنني أكثر خوفًا من جانب الشركات الصغيرة. ذلك لأن هذه الشركات تميل إلى امتلاك أقل احتياطيات سيولة.

وإحساسي أنه قد يكون هناك الكثير من الشركات الصغيرة التي ستغلق خلال الأشهر الـ 12 المقبلة. ولكن قد تكون هناك شركات صغيرة جديدة تنبثق مع الكثير من النشاط الريادي الجديد والأشياء الجديدة والمثيرة التي يكتشفها الناس.

ما هي أفضل نصيحة لك لأصحاب الأعمال؟

الشركات التي ستتعافى بشكل أسرع هي الأكثر مرونةً وإبداعًا. تحتاج هذه الشركات إلى إيجاد طرق للبقاء وفية للكفاءات الأساسية، ولكن ربما تقدمها بطريقة جديدة.

وربما يكون هناك نوع مختلف قليلاً من الخدمة التي تعتمد على نفس مجموعة الأعمال الرئيسية، لكنها تتكيف مع الوقت. ويمكن للشركات الصغيرة، نظرًا لأنها يمكن أن تكون أكثر ذكاءً وسرعةً في الاستجابة، أن تكون في وضع أفضل لتحويل التركيز بهذه الطريقة.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى