تسويقآراء

3 مفاهيم تسويقية خاطئة يجب أن تتجنبها في مشروعك الصغير

3 مفاهيم خاطئة حول التسويق يجب أن تتجنبها في مشروعك الصغير

طُرق التسويق الذكية وتموقع العلامة التجارية يجلب الكثير من الإيرادات لمؤسسات كُبرى مثل Apple وZappos، لكن بالنسبة للشركات النامية يُمكن أن يبدو التسويق المتطور وكأنه رفاهية صعب الحصول عليها. وبينما تقترح جمعية المشروعات الصغيرة أن تقوم الشركات بتخصيص نسبة 7 إلى 8 في المائة من الإيرادات للتسويق، إلّا أنّ المتوسط في الشركات الصغيرة هو 1 في المائة فقط.

بالطبع هذا أمر خاطئ تمامًا، فالتسويق يجلب الكثير من المال مقارنةً بما يتم إنفاقه، وكشفت دراسة مؤخرًا من نيلسن أن متوسط العائد على الاستثمار يبلغ 1.09 دولارًا لكل دولار يتم إنفاقه في الوصول للعملاء، ومع القليل من التخطيط يمكن أن يُحقق التسويق عوائد هائلة حتى لأصغر الشركات الناشئة.

لكن، كي نحث رواد الأعمال على الاستثمار في التسويق، لابد أولًا من القضاء على بعض المفاهيم الخاطئة حوله، وفي هذا المقال سوف نبدأ بذكر ثلاثة مفاهيم خاطئة حول التسويق يجب أن تتجنبها عند ترويج علامتك التجارية.

اقرأ أيضًا: 8 أخطاء يقع فيها رواد الأعمال دون أن يدركوا أهميتها وخطورتها

مفاهيم تسويقية خاطئة

1. أنا لست بحاجة إلى التسويق

من السهل على العديد من أصحاب المشروعات الصغيرة أن يظنوا بأنهم ليسوا بحاجة إلى التسويق لعلامتهم التجارية، خصوصًا وأن تحقيقهم لبعض المتابعين المحليين، والتواصل مع قاعدة عملائهم باستخدام التقنيات الشعبية، والاعتماد على الكلام الشفوي لنشر السمعة، كل هذا قد يقنعهم بأن التسويق ليس محركًا مهمًا لتحقيق الأرباح.

لكن هذا ليس صحيحًا، فقد أثبت التاريخ أن الشركات التي لا تبخل على قطاع التسويق نادرًا ما تنجح بالمقارنة مع الشركات التي تستثمر في القنوات الترويجية المختلفة، والعديد من رجال الأعمال الذين فشلت شركاتهم يعضّوا أصابع الندم الآن لعدم الإنفاق الكافي على الإعلانات، أو إعدادات الاستراتيجيات التسويقية اللازمة.

الأرقام لا تكذب، والكل يحتاج إلى التسويق، لكن المهم أن يتم التسويق بالطُرق التي تلائم علامتك التجارية والميزانية التي لديك. وتقترح أداة Buildfire – أداة لإنشاء تطبيقات لرواد الأعمال على نطاق صغير – البدء بهذه الخيارات لتحقيق أقصى تأثير:

  • إعلانات فيسبوك
  • إعلانات جوجل و Google My Business
  • التسويق بالمحتوى
  • ويبنار
  • الاستشارات المجانية وحوافز الإحالة

2. لا يوجد طريقة لقياس تأثير التسويق

قد تكون لديك خطط وآمال كبيرة حول مشروعك، وترغب في ضخ الكثير من المال في التسويق، لكنّك لا تعرف بالضبط ما الذي ستفعله لك تلك الأموال. بالطبع ستحصل على العميل الذي يرى إعلانك على الشبكات الاجتماعية أو يشترك في قائمتك البريدية، لكن بعيدًا عن ذلك أنت لا تقيس أي شيء.

السبب في الكثير من هذا الضباب التسويقي هو أن العديد من الشركات الصغيرة والمتوسطة لا تتبع أداء الإعلانات. وأظهر استطلاع حديث أن 45 في المائة تقريبًا لا يقيسون عائد الاستثمار من الإنفاق على التسويق الرقمي.

لكن النجاح دومًا يعتمد على اتخاذ قرارات مستنيرة، لذا إن كان التسويق يُكلّف عملك أكثر مما يفيده، يجب أن تبحث عن بديل، ولا تستمر في خطة تسويقية مُعينة إن لم تكن تُحقق منها نتائج جيدة. وضع في اعتبارك أن التسويق مثله مثل أي جانب آخر من جوانب الشركة؛ أي لا يمكنك تحسين الأداء إن كنت لا تعرف كيف تؤدي أصلًا.

ويمكنك الاستفادة من بعض الأدوات التالية في تتبع أداءك التسويقي:

  • GetResponse
  • Infusionsoft
  • Marketo
  • HubSpot
  • Mailchimp

3. لا أستطيع تحمّل خطط التسويق القوية

ربما تحتاج شركتك الصغيرة إلى التسويق، وربما يمكنك رؤية الفارق الذي يحدثه استثمارك في التسويق، لكن هل يدفعك هذا للبدء في حملة تسويقية مثل إحدى شركات فورتشن 500؟ بالطبع لا. هنا يعتقد الكثير من رواد الأعمال بالخطأ أنّهم بحاجة إلى إنشاء حملة تسويقية ضخمة وإلّا فليس أمامهم سوى الخيارين التاليين:

  1. قم بالتسويق لمشروعك بنفسك، وعلى الرغم من توفير الكثير من المال إلّا أنّه يُكلّفك الكثير من وقتك الثمين، وإذا لم تكن لديك خلفية جيدة في التسويق فربما تُضحي بالنمو أيضًا.
  2. استئجار خبير تسويق محلي، حيث تحب الشركات الصغيرة دعم الشركات الصغيرة الأخرى، وقد تُفكّر في الاعتماد على شركات التسويق المحلية داخل مدينتك، لكن هذا الخيار قد يكون سلاح ذو حدين.

لكن هذا ليس صحيح، حيث أن التعامل مع جميع عمليات التسويق داخليًا أو الاستعانة بمصادر خارجية للقيام بكل التسويق، قرارًا خاطئًا. لكن يمكن للشركات الحصول على مساعدة الخبراء في كل مجال من مجالات التسويق على حده.

_

في النهاية يُمكن القول أن الاستثمار في التسويق المُركّز يمكن أن يساعد أي شركة مهما كان حجمها على النمو وتحقيق النجاح.