أخبارتكنولوجيا

تعاون بين ستارلينك وإلكوم في دبي لتوفير الإنترنت للقطاع البحري

كشفت شركة ستارلينك التي تقدم خدمة الإنترنت عبر الأقمار الصناعية -تتبع سيبيس إكس من إيلون ماسك- عن تعاونها مع شركة الإلكترونيات البحرية إلكوم في دبي لتوفير الإنترنت للقطاع البحري.

ستعمل الخدمة -التي تستخدم الأقمار الصناعية ذات المدار الأرضي المنخفض من ستارلينك- على ربط السفن مثل السفن التجارية ومنصات النفط واليخوت الفاخرة بسرعات إنترنت تصل إلى 100 مرة أسرع من الأقمار الصناعية التقليدية الخدمات.

وستقوم إلكوم بتزويد عملائها بالحلول المتقدمة التي تستفيد من إمكانات ستارلينك.

وأضافت الشركة أنه سيتم تنفيذ الطلبات من مراكز إلكوم اللوجستية في دبي وسنغافورة وإسبانيا مع مجموعة متنوعة من خيارات التثبيت والدعم المتاحة.

قال جيمي جريوال، المدير التنفيذي لشركة إلكوم:

«تعتبر الإمارات العربية المتحدة مركزًا عالميًا للصناعة البحرية، ونحن في وضع فريد ومجهزين لتوسيع قاعدة ستارلينك المثبتة في السفن العاملة في الشرق الأوسط والبحر الأبيض المتوسط والمحيط الهندي.

«مع توفر خدمة ستارلينك العالمية على مستوى العالم في المياه الدولية، لدينا خطة قوية للاستفادة من قاعدتنا في الإمارات العربية المتحدة لجلب فوائد هذه الخدمة المذهلة إلى أكبر عدد ممكن من العملاء.»

ستارلينك عبارة عن كوكبة من الأقمار الصناعية توفر الوصول إلى الإنترنت باستخدام الأقمار الصناعية التي تدور حول الكوكب على ارتفاعات تتراوح بين 200 كيلومتر و 2000 كيلومتر.

بالمقارنة، تدور محطة الفضاء الدولية على مسافة 408 كيلومترات، بينما يدور تلسكوب هابل الفضائي على مسافة 547 كيلومترًا.

توفر الخدمة إنترنت عريض النطاق عالي السرعة وزمن انتقال منخفض. داخل كل منطقة تغطية، يتم تنفيذ الطلبات على أساس من يأتي أولاً يخدم أولاً.

مشاكل سرعة الإنترنت: ما هي مشكلة سرعة الإنترنت عندي؟

يعد الإنترنت عبر الأقمار الصناعية خيارًا قابلاً للتطبيق مقارنة بخدمات الإنترنت العادية.

على سبيل المثال، للوصول إلى الإنترنت باستخدام 5G أو أي اتصال واسع النطاق، يجب أن يكون الجهاز ضمن نطاق برج خلوي.

وكلما اقترب المستخدم من البرج الخلوي، كان الاتصال أفضل وأسرع. لكن باستخدام القمر الصناعي، يمكنك الوصول إلى الإنترنت في أي مكان حول العالم.

من المتوقع أن يصل سوق الأقمار الصناعية العالمي في المدار الأرضي المنخفض إلى أكثر من 34 مليار دولار بحلول عام 2030، بمعدل نمو سنوي مركب يقارب 17 في المائة من عام 2022 إلى عام 2030، وفقًا لبيانات من أبحاث السوق.

بالنسبة للصناعة البحرية، يمكن للمستخدمين تجربة سرعات تنزيل تصل إلى 350 ميجابت في الثانية أثناء وجودهم في البحر، حتى من «أبعد المياه في العالم» وفقًا لستارلينك.

قد يهمك: لماذا الإنترنت عندي بطيء؟ وماذا يمكنني فعله لإصلاح هذا؟

وقال جريوال إن هناك فائدة أخرى لكوكبة المدار الأرضي المنخفض من ستارلينك وهي هوائياتها الأصغر والأخف وزنًا والأبسط والأرخص ثمنًا.

تزن هوائيات ستارلينك المسطحة عالية الأداء أقل من 7 كجم، وأقل من 60 سم مربعًا، ولا تحتوي على أجزاء متحركة ويمكنها تحمل رياح تصل سرعتها إلى 280 كم في الساعة.

بالإضافة إلى تحمل البرودة الشديدة والحرارة والبرد والصقيع والأمطار الغزيرة والرياح القوية، يمكن لستارلينك أيضًا أن تصمد أمام محركات الصواريخ، وفقًا لموقعها على الإنترنت.

يتوفر إنترنت ستارلينك حاليًا في 45 دولة، آخرها فنلندا، حيث تم تنشيط الخدمات في نوفمبر.

ومع ذلك، فهو غير متوفر في الإمارات العربية المتحدة. ولم تعط الشركة أي مؤشر عن موعد توفر الخدمة في الإمارات.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى